أخر تحديث للموقع بتاريخ: 15 ديسمبر 2019
التسويق الإلكتروني

أنت هنا

التسويق الإلكتروني

                           الفصل الأول

التسويق الإلكتروني

 

المبحث الأول : تعـريف التسـويق

المبحث الثاني : مفهوم التسويق الإلكتروني

المبحث الثالث : أدوات و إستراتيجية التسويق الالكتروني

الفصل الأول

التسويق الالكتروني

       يعتبر التسويق أحد الجوانب الهامة في المؤسسات الحديثة يهدف هذا الفصل إلي التعريف بمفهوم التسويق, تعريف التسويق الالكتروني و آليات التسويق الالكتروني و أدواته.

المبحث الأول: تعـريف التسـويق

أولاً: التعريف القديم للجمعية الأمريكية للتسويق:

التسويق هو مجموعة الوظائف المتعلقة بتدفق السلع و الخدمات من المنتج إلي المستهلك.وبالنظر لهذا التعريف يمكن ان نحدد فية أوجة القصور التالية: ([1])

  1. اعتبر نشاط التسويق يمارس في منظمات الأعمال فقط، بينما يمثل نشاط التسويق أحد الوظائف الرئيسية في جميع أنواع المنظمات.
  2. يفترض أن التسويق يبدأ بعد عملية الانتاج في حين أن نشاط التسويق يبدأ قبل عملية الإنتاج لدراسة إحتياجات المستهلك ورغباته و ترجمة هذه الإحتياجات و الرغبات إلي سلع و خدمات قادرة علي إشباع الإحتياجات.
  3. قصر مشاط التسويق علي السلع و الخدمات فقط بينما يشمل أيضاً الأفكار و المفاهيم و الأشخاص.

ثانياً:المفهوم التقليدي للتسويق:

       لقد عرف " كولتر" التسويق بأنه الأنشطة البشرية التي تهدف إلى تسهيل عملية التبادل و هو اكثرها شيوعاً بين مفاهيم التسويق، ويتضمن الآتي:

  1. يختلف التسويق عن الانتاج و الاستهلاك ويتميز بالانسانية.
  2. يسهل التسويق تبادل المنافع سواء كانت عملية التبادل واحده او عدة عمليات تبادل.
  3. لا تقتصر عملية التبادل علي المنتجات و إنما تمتد لتشمل الخدمات.
  4. تتطلب عملية التبادل طرفين احدهم باحث عن منتج او خدمة و الاخر يبحت عن طالب لمنتجاته و خدماته.
  5. يملك الطرفان أشياء لديها قيمة للآخر.
  6. كل طرف في عملية التبادل لابد ان يكون لدية المقدرة علي اتمام التبادل.

ثالثاً: المفهوم الحديث للتسويق:

       عرفة صديق محمـد عفيفي (1979) بالعمل الإداري الخاص بالتخطيط الإستراتيجي لجهود المشروع و توجيهها و الرقابة علي استخدامها في برامج تستهدف الربح للمؤسسة وإشباع رغبات المستهلكين، ذلك العمل الذي يتضمن توحيد كل أنشطة المؤسسة ( بما فيها الإنتاج و التمويل و البيع) في نظام موحد.و من هذا التعريف:

  1. تفهم الإدارة لدوروأهمية إرتباط العملاء ببقاء المؤسسة ومساهمتهم في نموئها و إستقرارها.
  2. إدراك الإدارة لتأثر قرارات الأقسام الآخري علي توازن نظام المؤسسة.
  3. إبتكار منتجات جديدة تساهم في إشباع إحتياجيات العملاء او فئة معينة منهم.
  4. إدارك إدارة المؤسس لأهمية المنتجات المبتكرة و تأثيرهل لحاضر ومستقبل المؤسسة، وان لها نتائج إيجابية، لذلك لابد من التخطيط الجيد للمنتجات او الخدمات لضمات تحقيق ارباح وإستقرار.
  5. الإهتمام ببحوث التسويق .
  6.  عمل إدارات المؤسسة لتحقيق أهداف محدده وواضحه.
  7. وضع خطط طويله وقصيرة الأجل لأهداف المؤسسة.
  8. فتح او الغاء أقسام اذا تطلب الأمر لحل مشكلات العملاء.

و يتطلب تقيم المفهوم الحديث للتسويق توفر عدة متطلبات هي ([2]):

  1. أن يكون التسويق هو الموجه الأساسي لفلسفة المؤسسة.
  2.  أن يصمم الهيكل التنظيمي للمنشأة بما يتفق وهذا المفهوم.
  3. التخطيط المنظم.
  4. تخطيط وتطوير المنتجات.
  5. القيام ببحوث التسويق.
  6. تأكيد أهمية الإعلان و الترويج.
  7. التسعير.
  8. منافس التوزيع.
  9. التصرف علي أساس أن المستهلك هو السيد.

يعتبر التعريف الامريكي من أكثر التعاريف قبولاً و الذي ينص علي " التسويق هو ما إلا تنفيذ للأنشطة المختلفة التي تهدف إلي توجية تدفق السلع و الخدمات  من المنتج إلي المستهلك او طالب الخدمة".و عند الاقتصادي Bartels التسويق عملية إقتصادية، زات طابع اجتماعي و اقتصادي الهدف منه تلبية احتياجات المستهلكين من منتجات و خدمات مقبولة السعر لهم.

رابعاً:تطور مفهوم التسويق:

       يعلب التسويق دوراً كبيراً في زيادة كفاءة المؤسسة، وقد تطور الفكر التسويقي من معناه التقليدي عبر ثلاث مراحل([3]):

  1. مرحلة التوجية في الفترة من 1900 إلى 1930:حيث كان الإنتاج محور إهتمام المؤسسات، ولم يكن الانتاج يشكل مشكلة للمؤسسة لعدم وجود منافسة. لذا تركزت أهداف المؤسسات بإغراق السوق بإنتاجها بمنظور كمي.
  2. مرحلة توجية البيع من 1930 إلى 1950: دخلت أساليب الادارة العلمية في المشروعات و ارتفع ححج الإنتاج بصورة كبيرة، حيث دعت الحاجة إلي أنظمة توزيع قادرة علي مجابهة هذا الإنتاج الكبير، الذي شدة الإنتباه لوظيفة البيع، ولكن مفهوم و فكرة البيع لم تتغير فقط إزدادة الاعلانات، و بحوث التسويق لتزويد اصاحب القرار في الإدارة بمعلومات عن السوق للتحكم والسيطرة علي الإنتاج ، التخزين و التوزيع.
  3. مرحلة التوجية بمفهوم التسويق من 1950 إلى الوقت الحاضر: تبنت إدارة المؤسسات فكر جديد من حيث السهولة يرتكز عي إنتاج ما يمكن بيعة للمستهلك بناء علي ما يرغب، وقد تميزت هذه الفترة بسرعة تغير أذواق العملاء و كثرة المنافسين، إزدادت حدة المنافسة بين المؤسسا من أجل الحصول علي حصة من السوق و كسب رضاء العملاء. وقد اعبت التكنولوجيا دوراً في هذا التطور و ابتكرت منتجات جديدة لمواكبة سرعة التطور.

خامساً:الإختلاف بين البيع و التسويق:

       البيع هو مبادله لشي له قيمة منتج او خدمة بمقابل و من مراحل التسويق الاخيرة في عمليات التسويق، ويشمل ثلاث مراحل([4]): ( تحديد اماكن العملاء و الاتصال بهم – إمداد العملاء بمعلومات عن السلع او الخدمات – تحصيل قيمة السلع و المنتجات من العملاء).مفهوم البيع مبني علي فكرة بحث المؤسسة التجارية عن طرق تمكنها من تصريف المنتجات من مخازنها لتتجنب المؤسسة تخزين المنتجات، آليتة تختلف عن مفهوم التسويق الذي يمثل وقاية من هذه المشكلة بينما البيع للمؤسسة علاج لمشكلة المنتجات المخزنة.نجاح او فشل أي مؤسسة تجارية يقاس بالارباح التي تحققها المؤسسة، علاقة الإرتباط بين البيع و التسويق هي الربح، يتحقق الربح بمفهوم البيع بزيادة حجم المبيعات اما التسويق يحقق الربح عن طريق إرضاء العملاء الحاليين لضمات و لاءهم للمؤسسة.يقتصر دور البيع بالمفهوم التقليدي له علي تصريف ما تنتجه المؤسسة، حيث يلي عملية الإنتاج، التسويق الحديث يدرس السوق عن طريق بحوث التسويق وسلوك العملاء، عمليات نقل المنتجات و تخزينها، الأنشطة التسويقية تسبق الإنتاج و تلية في نفس الوقت.في مجال التركيز إهتمام البيع بكيفية دفع العملاء للأموال، إستراتيجيات التسويق مبنيه علي إنتاج ما يهم العملاء من منتجات و خدمات، يركز البيع علي إحتياجيات المؤسسة عكس التسويق الذي يهتم بإحتياجيات العملاء.

[1]- يوسف حسن يوسف.مرجع سبق ذكرة. ص 17 - 19  



[1]- هناء عبد الحليم سعيد. الاعلان. ط2. (د.م: الشركة العربية  للنشر و التوزيع.1997 ) ص 20.

[2]- صديق محمـد عفيفي. التسويق مبادئ علمية و تطبيقية. ( القاهرة : دار النهضة العربية.1979) ص17.

[3]- يوسف حسن يوسف. التسويق الالكتروني. ط1. (القاهرة: المركز القومي للإصدارات القانونية. 2012) ص 12 -13

[4]- يوسف حسن يوسف.مرجع سبق ذكرة. ص 17 - 19  

 

قيم هذا المحتوى
QR Code for https://cc.psau.edu.sa/ar/article/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B3%D9%88%D9%8A%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%B1%D9%88%D9%86%D9%8A