بحوث أعضاء هيئة التدريس

أنت هنا

حوسبة اللغة العربية بين الواقع والمأمول "منهج مقترح لأقسام اللغة العربية بجامعة الأمير سطام بن عبد العزيز، جامعة المنيا، كلية دار العلوم، مجلة الدراسات العربية، عدد (35) يناير 2017م. سامي عبدالحميد محمد عيسى

يسعى هذا البحث إلى الوقوف على معرفة كيف نشأ التوجه نحو حوسبة اللغة العربية؟ والجهود التي ساعدت في تكوين هذا التوجه ومعرفة المعضلات التي واجهت الحوسبة اللغوية، والوقوف على الحلول المعالجة لتلك المعضلات.

  وسنقف في هذا البحث على مراحل تدرج علم اللغة الحاسوبي في الدراسات العربية المعاصرة ومسيرة البحث اللغوي العربي في اللسانيات الحاسوبية للوصول إلى منهج نظري وتطبيقي في وقت واحد وتسخير العقل الإلكتروني لحل القضايا اللغوية يستفيد منه المعنيون بدراسة اللغة العربية.

  ومن مخرجات البحث وضع تصور ومقترح مقرر (حوسبة اللغة العربية) ضمن برنامج اللغة العربية في جامعة الأمير سطام بن عبد العزيز لطلاب وطالبات مرحلة البكالوريوس.

  وقد خلص البحث إلى عدة توصيات أهمها ضرورة تتضافر الجهود في مجال اللسانيات الحاسوبية العربية بين اللغويين والحاسوبيين ووجوب نشر الوعي الحاسوبي بين اللغويين، وتشجيع الجامعات على تخصيص مقرر دراسي يعنى بحوسبة اللغة العربية، وإيجاد تخصص جديد يتبع قسم اللغة العربية بمسمى " بكالوريوس في حوسبة اللغة العربية "، وضرورة تطوير عمل المجامع اللغوية لمواجهة تحديات حوسبة العربية، ولزوم ترجمة جميع الأعمال العلمية التي كتبت في مجال اللسانيات الحاسوبية العربية باللغات الأجنبية والتي أصدرها باحثون عرب وأجانب ونقلها إلى اللغة العربية، وضرورة صناعة معجم موحد لمصطلحات اللسانيات الحاسوبي بالغة العربية، وتطبيق المستجدات في مجال الترجمة الآلية، وتشجيع البحوث العلمية لتعريب الحواسب الآلية، وتشكيل منتدى لرواد المحتوى الرقمي العربي من المؤسسات والهيئات ذات العلاقات بتكنولوجيا المعلومات والاتصالات وجمعيات الحاسبات، وضرورة أخذ اللغويين والحاسوبيين المشتغلين بوضع معجم لغوي عربي جديد بعلم اللسانيات أو علم الدراسات اللغوية الحديثة لدى وضع البرمجيات، وضرورة الاشتغال اللغوي في مجالات...

العمل عن بعد للمرأة السعودية "الإمكانات، التحديات، الضوابط والآليات"، كرسي الشيخ عبد العزيز بن عبد الرحمن الداعج، للعام الجامعي: 1435/1436هـ. سامي عبدالحميد محمد عيسى

هدفت الدراسة إلى الوصول إلى معرفة الطريفة المناسبة لعمل المرأة عن بعد بالمجتمع السعودي (مجتمع الخرج نموذجاً)، وذلك بدراسة وتحليل الأسباب المؤدية للعمل عن بعد للمرأة السعودية لإبراز الأساليب ووسائل العمل عن بعد للمرأة مع وضع ضوابط وآليات تحكم العمل عن بعد وكشف التحديات التي تعيق العمل عن بعد للمرأة السعودية لاقتراح إجراءات لازمة للتغلب على تلك التحديات التي تعيق العمل عن بعد للمرأة السعودية بمحافظة الخرج.

          ولتحقيق هدف الدراسة اعتمدت الدراسة على المنهج الوصفي التحليلي في تحليل البيانات المستمدة من الاستبانات التي تم تصميمها وتوزيعها على عينات الدراسة وقد استخدمت الدراسة عينة مكونة من فئات شملت المسؤولين الحكوميين ومسؤولي الشركات بمحافظة الخرج والأقسام النسائية بجامعة سطام بن عبد العزيز وطالبات العمل وجهات التوظيف بمحافظة الخرج.

          وأظهرت النتائج في المحور الأول من الدراسة (التحديات) ارتفاع نسبة تحديات العمل عن بعد عند أرباب العمل وجهات التوظيف فجاءت في المرتبة الأولى خوف المديرين التقليدين من ضياع الشكل التقليدي للمؤسسة كما كان عدم القدرة على تنظيم الوقت ومقاومة المديرين للتغير خوفاً على مناصبهم من أهم التحديات، وفي الحلول أظهرت الدراسة أن التفاعل المستمر بالتوجيه بين المؤسسة والمستهدف من العمل عن بعد ووجود برامج توجيه مستمرة طوال فترة العمل من أهم الحلول للتحديات.

        أما المحور الثاني (الآليات والضوابط) فقد أوضحت الدراسة أن تفضيل عقد دورات  خاصة بالعمل عن بعد للطالبات قبل التخرج من أهم الآليات كما أظهرت الدراسة أيضا أن عقد الشركات بين جامعة الأمير سطام ومؤسسات العمل عن بعد ونشر الخبرات والتجارب الناجحة السابقة  للعمل عن بعد والتسويق للعمل عن بعد من خلال وحدات الخريجات...

مقترح لتعليم العربية لغير الناطقين بها، جامعة الأمير سطام بن عبد العزيز، للعام الجامعي: 1435/1436هـ. سامي عبدالحميد محمد عيسى

المقدمة:

يعنى هذا البحث بمشكلة تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، والآثار المترتبة على هذه المشكلة لديهم ويقوم البحث على التفكير في وضع حل لهذه المشكلة ويستفيد من دور الجامعة الريادي في تحقيق التواصل المجتمعي بين الجامعة وأفراد المجتمع، خاصة إذا اتسعت المساحة الجغرافية.

وأصبح هناك عدد كبير من أعضاء هيئة التدريس من غير الناطقين بالعربية، وكذلك للجاليات غير العربية في تلك المنطقة، إضافة إلى الراغبين في تعلم العربية من أهلها.

...
فعالية المحاكاة الحاسوبية في علاج بعض المشكلات التعليمية لطلاب المرحلة المتوسطة بمحافظة الخرج"، مجلة كلية التربية، جامعة الأزهر، أبريل 2015م. سامي عبدالحميد محمد عيسى

يسعى البحث الحالي إلى الإجابة على التساؤل الرئيس التالي: ما فعالية استخدام المحاكاة الحاسوبية في علاج بعض المشكلات التعليمية لطلاب المرحلة المتوسطة بمحافظة الخرج"؟

والذي يتفرع منه التساؤلات الفرعية التالية:

1- ما المفاهيم العلمية المرتبطة (بوحدة الخلايا) لطلاب الصف الأول المتوسط بمقرر العلوم؟

2- ما أثر استخدام المحاكاة الحاسوبية في تدريس وحدة الخلايا بمادة العلوم على التحصيل لدى طلاب الصف الأول المتوسط؟

3- ما أثر استخدام المحاكاة الحاسوبية في تدريس وحدة الخلايا بمادة العلوم على الاحتفاظ بالتعلم لدى طلاب الصف الأول المتوسط؟

ويستهدف البحث الحالي ما يلي:

تحديد المفاهيم العلمية المرتبطة بوحدة الخلايا في مادة العلوم للصف الأول المتوسط.

2- التعرف على أثر استخدام المحاكاة الحاسوبية بوحدة الخلايا على التحصيل لدى طلاب الصف الأول المتوسط في مادة العلوم.

3- التعرف على أثر استخدام المحاكاة الحاسوبية بوحدة الخلايا على الاحتفاظ بالتعلم لدى طلاب الصف الأول المتوسط في مادة العلوم.

وتتحدد حدود البحث الحالي في:

تم اختيار الفصل الحادي عشر (الخلايا) في مادة العلوم للصف الأول المتوسط (بنين). برمجية المحاكاة المعدة من قبل الباحثان ويتم استخدامها عن طريق أجهزة الحاسب الآلي. يقاس تحصيل المفاهيم العلمية والاحتفاظ بها عند مستوى التذكر والفهم والتطبيق.

وتتكون عينة البحث من:

(50) طالباً من طلاب الصف الأول المتوسط بالخرج، تم تقسيمهم إلى مجموعتين إحداهما تجريبية بلغ عدد طلابها (25) طالباً، سيتم تدريسهم باستخدام برمجية المحاكاة الحاسوبية، والأخرى ضابطة بلغ عدد طلابها (25) طالبا سيتم تدريسهم بالطريقة المعتادة.

...
"توظيف تقنيات Web 2.0في إكساب طلاب الدراسات العليا بالمملكة العربية السعودية مهارات التصميم الالكتروني"، مجلة الجمعية العربية لتكنولوجيا التربية، تكنولوجيا التربية دراسات وبحوث، ع 18، أبريل، 2013م. سامي عبدالحميد محمد عيسى

مقدمة:

تعتبر شبكة الإنترنت من أهم الإنجازات في تاريخ البشرية، ومن أعظم الإنجازات في تاريخ الكمبيوتر والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حيث تعد من التقنيات التي أحدثت ثورة في أسلوب التعامل بين المهتمين بأمور الكمبيوتر عامة والعاملين في مجالات العلوم الأخرى. (سعادة، السرطاوي، 2003، 123)

وتتزايد أهمية شبكة الإنترنت بزيادة انتشارها وكثرة المستخدمين لها، و تنوع المواقع بها في جميع نواحي الحياة، وأصبحت جزءاً لا يتجزأ من حياة المجتمعات العصرية، لتحدث ثورة تقنية ومعلوماتية في مختلف أنشطة الحياة الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والسياسية والترفيهية، ونتيجة لأن كل تغير اجتماعي يصاحبه تغير تربوي، يصبح من الضروري أن تواجه التربية هذه الثورة التقنية والمعلوماتية الجديدة، من خلال توظيف الإنترنت في الأغراض التعليمية المختلفة، حيث أنها  تتيح العديد من الخدمات المكتبات الإلكترونية، البحث عن المعلومات، البريد الإلكتروني، القوائم البريدية، خدمة نقل الملفات، مؤتمرات الفيديو، قواعد البيانات، خدمة المجموعات الإخبارية، خدمات المواقع التعليمية والنشر الرقمي لمصادر المعرفة.

ومن أهم التطبيقات التربوية لشبكة الإنترنت، المواقع التعليمية المتخصصة التي تهتم باختزان مواد تعليمية منتقاة ومثيرة للاهتمام، تشجع على التفاعل بين المعلمين والطلاب وتسمح لهم بتبادل ومشاركة المعلومات فيما بينهم، وتتيح مميزات وفرصاً ملموسة لتدريب الطلاب حيث أنها لا تتعامل فقط مع النص المكتوب وإنما تتعامل مع النص المكتوب والصوت المسموع والصورة الثابتة أو المتحركة بما يدعم وييسر عملية التعلم وتقديم المعلومات للطلاب بطريقة تناسب خصائصهم وحاجاتهم الفردية. (مصطفى، 2006)

وقد غيرت الإنترنت الطريقة التي تقدم بها المادة التعليمية للطالب والمتدرب، فالوسائل الإلكترونية مثل موقع المادة الدراسية والقوائم البريدية ومنتديات النقاش قامت بدور مهم في نقل المادة التعليمية للمتعلم. ولكن مع ظهور وسائل جديدة لتقديم تلك...

"مقترح لتوظيف التعلم الإلكتروني في تنمية بعض المفاهيم الرياضية للصم من خلال معالجات الذكاء الاصطناعي"، المؤتمر الدولي الأول للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد "صناعة التعلم للمستقبل"، من 19-21/ 3/1430هـ، الرياض، المملكة العربية السعودية. سامي عبدالحميد محمد عيسى

يعتبر التعلم الإلكتروني من أهم المستحدثات التكنولوجية التي توسع حدود التعلم، حيث يمكن للتعلم أن يحدث في الفصول الدراسية، ومن المنزل، وفي مكان العمل، فهو صورة مرنة للتربية وذلك لأنه يوجد بدائل للمتعلمين من حيث مكان وزمان تعلمهم.

          ويواجه التلاميذ الصم خلال مراحل تعليمهم الأولى مشكلة كبيرة في فهم واستيعاب المقررات العلمية (الرياضيات والعلوم)، وذلك نظراً لوجود قصور كبير يعتري هذه المقررات من حيث طريقة إعدادها وصياغتها وعدم توافر وسائل إيضاحية ومثيرات بصرية تتناسب وطبيعة فئة الصم، كما تعاني هذه الفئة من عدم وجود المعلمين المدربين مهنياً والمعدين أكاديمياً للتعامل معهم بلغتهم الطبيعية وهي لغة الإشارة، مما يعيق العملية التعليمية لهذه الفئة.

          ولقد تطورت البرمجيات التعليمية تطوراً ملحوظاً وأصبحت الأساس الهام في إستراتيجية تطوير العملية التعليمية، ويهدف ذلك التطوير إلى الوصول بعملية التعليم إلى أقصى حدود ممكنة من الفاعلية والمرونة؛ لكي تساند التعلم الذاتي للمتعلم، بحيث يتاح له التقدم في عملية التعلم حسب سرعته واحتياجاته الخاصة.

وتعتبر تكنولوجيا الذكاء الاصطناعى من أهم هذه التطورات، حيث أضافت بعداً جديداً للحاسبات، وأعطت لها أدواراً وفعاليات لم تكن موجودة بها من قبل، حيث يُعرَف الذكاء الاصطناعي على أنه "علم يتعامل مع الآلات التي تساعد على إيجاد حلول للمشاكل الصعبة في شكل أكثر ملاءمة للإنسان، وهو يهدف إلى إنتاج برامج تحاكى الذكاء البشرى".

ويقترح البحث الحالي الدمج بين كلاً من التعلم الإلكتروني ونظم التعليم الذكية من خلال تصميم نظم التعليم الذكية ذو الوسائط المتعددة المتفاعلةInteractive Multimedia Intelligent Tutoring System (IMITS)  على الإنترنت، وهو ما يسمى (ITS on Line) وهى نظم التعليم الذكية على الإنترنت (Intelligent...

Peculiarities of Cross-Cultural Communication in Teaching Foreign Languages باسم عقلة الحوامدة

Analysis of cross-cultural communication (CCC) in teaching foreign languages shows that there are various types of cross-cultural dialogue. The generally accepted definition of CCC according to which it is a set of specific processes of interaction of people belonging to different cultures does not cover all forms of the dialogue of cultures.

...
Repenser la Coordination Intra-organisationnelle des Connaissances Productives : d’une épistémologie de possession vers une épistémologie de pratique غازي يونس عبدالله عبدالله

GREFIGE 4th colloquium ‘La Métamorphose des Organisations’, octobre 21 -22 2004, Nancy - France; (en collaboration avec Morad Diani

...
Automatic Translation from Arabic to Arabic Sign Language: A Review كمال محمد الهادي عيادي

Abstract

this paper presents the different machine translation approaches. We distinguish two classes: the classical approaches (Direct, Transfer-Based and Interlingua) and the corpus-based approaches (Memory, Example and Statistical). We describe languages challenges such as morphology, syntax and structure. We illustrate a previous systems related to foreign (American, British and European) sign language machine translation. We list a review of the most important works related to Arabic Sign Language (ArSL) machine translation.

Keywords

machine translation, Arabic sign language, approaches, corpus.

...
Prototype for Learning and Teaching Arabic Sign Language using 3D Animations كمال محمد الهادي عيادي

Abstract

this paper presents the improvement and the enhancement of a prototype for learning and teaching Arabic Sign Language (ArSL) based on high-performance translation system from Arabic texts to their equivalent in ArSL using 3D animations; a hybrid translation approach combining rule-based and statistical techniques is supposed to be used. Previous efforts conducted by the team were devoted to the development of the prototype and the preparation of linguistic resources, including bilingual parallel corpus and an animated sign-dictionary (3D animations). In this phase, we focused in the sign visualization of the end-user application, the new eSign software version “JASigning” is used as 3D avatar player to illustrate the translation result; it is also used to create the 3D animations.

Keywords

 Automatic translation; Arabic Sign language; Parallel corpus; 3D animation; Signing Software; Prototype;

...
QR Code for https://cc.psau.edu.sa/ar/sources/research/2